المرأة المغربية .. ليس هكذا ستردين لنفسكي الإعتبار سيدتي



     لقد شهد التاريخ أن المرأة المغربية ساهمت في رفع رأس هذا البلد في الكثير من المناسبات وفي العديد من المجالات أهمها الأدبية والرياضية والإقتصادية ... تسلقت الجبال ، ووقفت على القمم ، ألفت الكتب ، وسيرت الشركات ، نظمت تعاونيات مدرة للدخل ومشهرة للمنتوج المغربي على الصعيد الوطني والعالمي ...
لا أريد أن أقول الكثير عن المرأة المغربية ، نفسيتي الآن لا تسمح لي بذلك . أريد فقط القول أن المرأة المغربية ، رغم نظالها للوصول لهذه المراتب لكن هناك بعض الأمور التي – في رأيي – المرأة يجب أن تبتعد عنها ، كالغناء مثلا ،




وعرض أزياء مخلة ،




والتمثيل في أفلام أجنبية تسقطها في الرديلة



سناء عكرود في فيلم مصري






والرغبة المصرة في التحرر من قيود الأخلاق والدين و الأعراف ...




  
فليس هكذا ستردين لنفسكي الإعتبار سيدتي


والرغبة الجامحة في الوصول لكراسي البرلمان ومراكز القرار ..



     فالمرأة  - في رأيي – لا تصلح للسياسة .. رغم أنها أيضا إنسان دو عقل و شعور و .. و.. لكن طريقتها في التدبير ليست جيدة حسب ما يقال .. فهي تحكم بعاطفتها قبل عقلها ، والعاطفة تغلب على أحكامها وقراراتها .
وقد أجريت استطلاعا لمسألة مشاركة المرأة في السياسة بإحدى المنتديات السعودية ، وقد اندهشت لما وجدت الردود على الموضوع أغلبيتها الساحقة ترفض مشاركة المراة في السياسة ، بل زدت اندهاشا عندما رأيت بأن جل الرافضين كانوا نساء . وقد عللو رفضهم بكل ثقة ، بل حتى أن إحداهن أجابت بلا عندما سالتها  – وهي من فئة مثقفة – هل تأكدين لي بأنك لا تقدرين على تولي كرسي في السياسة ؟ . وعللت جوابها بالآتي :
"فشلي في دخول السياسة فببساطة السياسة تحتاج لقلب قاسي والمراة لا تحمله"

تابع القراءة...